هل سيصطدم حجر النيزك بالأرض؟

هل سيصطدم حجر النيزك بالأرض؟ علميا إذا قمنا بتفجير قنبلة نووية واحدة على إرتفاع 100كلم، ستقصف النبض الكهراطيسي على الأرض فيقضي على جميع الأجهزة الإلكترونية خلال جزء من الثانية…فما بالك بحجر النيزك الذي يعادل المآت من القنابل النووية…؟

ابواب الدخول للعالم الاخر

– هل توجد مناطق على الأرض يتوقف فيها الزمن أو يعود إلى الخلف!؟

– هل توجد بؤر مسكونة يدخل منها الجان ومخلوقات العوالم الأخرى!؟

– وهل تعمل هذه البؤر كبوابات تنقل الأشياء إلى عوالم بعيدة وأزمنة مختلفة!؟

هذه التساؤلات قد تبدو غريبة ولكنها ممكنة من الناحية النظرية والفيزيائية.. ففي الكون مثلاً توجد ثقوب سوداء مظلمة تتمتع بقوة جذب هائلة تبلغ حد إحداث خلل في الزمان والمكان وتنقل الأجسام إلى عوالم جديدة ومختلفة تماماً!!

أما على الأرض فلا يكاد تراث الشعوب يخلو من مواقع مسكونة يدخل منها الجان والأشباح والمخلوقات الغريبة. وهذه المواقع تعمل كبوابات زمنية ومكانية من يدخلها (أو يؤخذ إليها عنوة) يختفي فيها إلى الأبد!

وحسب علمي كان الفراعنة أول من سجل وجود بوابات كهذه على أوراق البردي، فقد تحدثوا عن بوابات حقيقية تنقل الناس إلى كواكب بعيدة وعوالم مختلفة خارج الأرض. وجاء في إحداها أن كبير الكهنة «رع» كان يصعد ويهبط إلى السماء من خلال دائرة معدنية غريبة أطلق عليها اسم بوابة النجوم (وهي التسمية المعتمدة حتى اليوم في كتب وأفلام الخيال العلمي)!!

أما في عصرنا الحاضر فهناك حوادث كثيرة عاد فيها الزمن إلى الخلف. فهناك أكثر من حادثة ادعى فيها الشهود أنهم فقدوا عدة أيام من حياتهم بعد رؤيتهم لطبق طائر أو اختطافهم من قبل مخلوقات غريبة. ففي عام 1976م مثلاً دخلت طائرة يابانية في غيمة غريبة كان يفترض ان تخرج منها بعد وقت قصير. إلاّ ان كل شيء داخلها أصبح ساكناً وبدا وكأن الطائرة احتجزت داخل الغيمة إلى الأبد.

ولكن بعد ثلاث ساعات خرجت الطائرة فجأة وعاد كل شيء لطبيعته حتى نهاية الرحلة. وحين حطت في مطار سياتل اكتشف الركاب أنهم وصلوا متأخرين بثلاث ساعات كاملة وأن الزمن حولهم توقف بطريقة غير مفهومة إلى الآن!

.. وفي يناير عام 1996م زارت بعثة بريطانية القطب الشمالي لدراسة المتغيرات المناخية فوقه. وكان من أعمال البعثة اطلاق بألوان يحمل أجهزة قياس فوق النقطة المتعامدة مع محور الأرض. وكان يتم إنزال البالون كل ثلاثة أيام – بواسطة كبل طويل – لقراءة المعطيات المسجلة فيه. وفي المرة الأولى لاحظ العلماء ان أجهزة القياس تغيرت وعادت إلى يناير 1965م. وحينها افترض رئيس البعثة (ماريان ماكلين) انه مجرد خطأ فني فتجاهل القياسات كلها وأطلق البالون مرة أخرى. ولكن في كل مرة كان البالون يعود بتواريخ قديمة تراوحت بين عامي 1887م و1991م.. والغريب ان هذا التراجع لا يحدث حين يطلق البالون فوق مناطق أخرى لا تتعامد مع محور الأرض. ورغم أن أعضاء البعثة لم يحاولوا تفسير الظاهرة، إلاّ ان المتحمسين لفكرة (البوابات الزمنية) أعلنوا وجودها بشكل طبيعي فوق النقطة التي أطلق منها البالون – فوق محور الأرض الشمالي!!

.. أما في روسيا فكان ستالين نفسه يؤمن بوجود بوابات زمنية كهذه فأمر عام 1952م بإنشاء معهد خاص للبحث في إمكانية تحقيقها. وحينها أنيطت أعمال المعهد بعالم فيزياء مشهور يدعى كيركاتوف شينكوف قتل – مع تسعة باحثين – في انفجار ضخم دمر المعهد برمته عام 1961م.. ويومها قبل ان الانفجار نجم عن عطل في معجل نووي صنع (كبوابة زمنية) تنقل الآخرين إلى عوالم مختلفة. وبقي المعهد مغلقاً حتى افتتح مجدداً عام 1987م تحت إشراف المخابرات الروسية في جزيرة انجو الشمالية. ولكنه دمر مجدداً في انفجار ضخم في الثلاثين من أغسطس 1989م لنفس السبب – وما زال مغلقاً إلى اليوم!!

على أي حال؛ قد لا ينجح الإنسان في عكس الزمن أو صنع بوابات تنقله إلى (العوالم الأخرى)..

نبوؤة نوسترداموس بــ مرسي .!!

ترددت مؤخرا نبوءة نوستراداموس القديمة، والتي تخبر بأن الرئيس مرسي سيتحول لأشلاء؛ لأنه يحمل “ختم الشيطان” في جرح غائر برأسه، وهو الأمر الذي جعل أوباما يتهرب دائما من لقائه.
تردد أن النبوءة عمرها 500 عام، وتقول لرجل يقال إنه عاش غامضًا في أوربا وكان له موهبة خارقة في التنبؤ بالمستقبل، حتى صار أشهر العرافين وقارئي الطالع في العالم أجمع، إنه “نوستراداموس”.. وكانت ميزة هذا الرجل أنه لا يكتب تنبؤاته بشكل صريح، بل على شكل رباعيات وأبيات شعر يشير فيها إلى ما يقرؤه مما بين السطور.
وقد تنبأ نوستراداموس بمئات النبوءات التي تحققت بالفعل كما رواها حتى أنه ذكر أسماء العديد من القادة الذين غيروا وجه التاريخ وحدد أماكن حدوث الأحداث الكبرى في العالم، مسميًا كل مكان باسمه الذي يطلق عليه وقت حدوث هذه النبوءة.
إذ تنبأ بصعود الدولة العثمانية وسقوطها، واجتياح الإنجليز للعالم وانحسارهم، وصولًا إلى الحربين العالميتين الأولى والثانية وأسماء أشهر قادتها مثل هتلر وموسوليني وغيرهما، وكذلك الهجوم على برجي التجارة العالمي في نيويورك 11 سبتمبر وحتى اليوم، والغريب أن نبوءات الرجل لا تزال تتحقق في كل لحظة وكل مكان.
ومن أكبر المختصين في تحليل نبوءات نوستراداموس، هو العراف الأمريكي “جون هوج”، الذي فسر العديد من الأبيات الشعرية التي وضعها نوستراداموس وتحققت جميع تفسيراته لهذه التنبؤات.
والغريب، فيما يخص مصر، أن جون هوج تنبأ أثناء الانتخابات الرئاسية بفوز محمد مرسي رغم ضآلة فرصته في الفوز، وعدم وجود أي مؤشرات تجعله يدخل دورة الإعادة، لكن “هوج” خرج في حالة من الاضطراب الشديد على قناة “فوكس نيوز” قائلا: “سيفوز هذا الرجل…. فالشيطان يقف خلفه بكل أبناءه !!”.
وأضاف “هوج” وكأنه متأكد تمامًا مما يقول: “هذا الرجل سيفوز حتى لو لم يعطه أحد صوته، فإن اسمه ورد في نبوءة عنه، وهذه النبوءة موجودة أيضًا لدى بابا الكنيسة الأرثوذكسية في مصر!!”
وبعدها خرج أحد الصحفيين الفرنسيين ليعلن في صحيفة “لو فيجارو” أن لديه معلومات مؤكدة من مصر تؤكد أن محمد مرسي هو الذي سيفوز في سباق الرئاسة، وكان ذلك في الوقت الذي كانت فيه دورة الإعادة ما زالت في منتصفها، وقد انزعجت الرئاسة الفرنسية كثيرًا من هذا الخبر خاصة في ظل عدم تأكدها من نوايا الإخوان المسلمين حال تولوا الحكم في مصر، وعندما سُئل الصحفي الفرنسي عن مصدر هذه المعلومات قال: “إنه بالإضافة إلى ما يتضح من استقراء الأحداث، فقد تأكدت لديه بعد سماعه ما قاله جون هوج”.
الأكثر غرابة أنه بعد تحقق النبوءة وفوز محمد مرسي بالمنصب، قام هوج بإعادة تفسير نبوءات نوستراداموس من جديد بتركيز أكبر مما سبق، وكأنه يحاول التنبؤ بما سيحدث يوميا، وكانت أكثر من اهتم بكلام هوج وتفسيراته لنبوءات نوستراداموس وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ”سي آي إيه”.
الـ”سي آي إيه” تهتم أحيانا بما وراء الطبيعة، فظلت تهتم بما يقوله هوج وبكل جديد يعلن عنه في الشأن المصري، وأبرمت اتفاقا مع هوج بمتابعة الشأن المصري فقط، دون أي بلد آخر، وقد ذكر هوج للمخابرات المركزية عندما أراد باراك أوباما استضافة محمد مرسي في الولايات المتحدة الأمريكية، ذكر هوج أنه يحمل (ختم الشيطان).. فقدمت المخابرات تقريرًا لباراك أوباما تقترح فيه على أوباما بعدم مقابلة مرسي مرة أخرى، سواء داخل أمريكا أو خارجها، وقالت في تقريرها إن السبب وراء ذلك “أنه يحمل ختم الشيطان”!! وذلك ما جعل أوباما يرفض توجيه الدعوه لمرسي للولايات المتحدة منذ العام الماضي وحتى الآن، كما رفض أن يمر على مصر في زيارته الأخيرة لإسرائيل.
أما “ختم الشيطان” الذي ذكره هوج أنه على شكل جرح غائر ناتج من جراحة في رأس مرسي، لكن المهم في الأمر أن هذا الجرح على شكل حرف “V” بالإنجليزية، وأكد هوج لـ “سي آي إيه” أن عمليات الجراحة بالمخ لا تترك مثل ذلك الأثر، وبالفعل قدمت المخابرات المركزية تقريرًا لجراح أمريكي عن الأمر والذي أكد كلام هوج، وكان ذلك كافيا بالنسبة لأوباما لكي يتجنب لقاء مرسي أثناء تواجده بالشرق الأوسط.. كما رفع اسمه من دعوات زعماء العالم لزيارة الولايات المتحدة !!
ويفسر هوج المزيد من نبوءات نوستراداموس ويطابق التاريخ عند نوستراداموس بالتاريخ الميلادي الحالي وقد خرج بما يعد أكثر النبوءات صدمة بالنسبة لمصر والمصريين.
فقال جون هوج إن اسم “محمد مرسي” مذكور حرفي في نبوءات نوستراداموس، وذلك باعتباره الملك الذي “يغلق دائرة القدر”.
حيث وجد اسم “Morsee” مكتوبا نصا في نبوءات نوستراداموس، وهو الملك الذي له مواصفات معينة، فيقول نوستراداموس إن هذا الملك سوف يكون ثالث من يحمل اسم “محمد” بالتتالي دون أن يفصل بين من حملوا الاسم ملك آخر من ملوك مصر، وأن هذا الملك الثالث الذي يحمل اسم محمد سيحمل ضمن اسمه بالكامل اسم “Morsee”، ليؤكد هوج أن هذه النبوءات معلومة للكهنة المسيحيين في مصر!!
ويضيف هوج أن هذا الملك من صفاته أنه لا يملك أن يتحدث من تلقاء نفسه، فشيطانه يتحدث بدلًا منه بل ويعاقبه بآلام مبرحة في رأسه كلما حاول الحديث من تلقاء ذاته!!
والغريب في الأمر أن حسابات التواريخ التي قام بها هوج بحسب التواريخ والحسابات الخوارزمية، تحدد نبوءة نوستراداموس بالعام الحالي 2013، الذي لن ينتهي قبل أن يخرج هذا الملك من عرش مصر ليكون أقصر حكام مصر عمرًا، ويضيف هوج في تفسيره للنبوءة أن نزوله عن الحكم لن يكون هادئًا، فجسده سيتمزق بشكل كبير حتى أنه سيستعصي على المصريين تجميع أشلائه !!
وسيفر رفاقه وأتباعه إلى الجبال شرق مصر ليطاردهم المصريون حتى يخرجوا من الدائرة التي يتواجد بها لعنتهم الأبدية وهي كل الحدود المصرية.
وتقول النبؤة إن هذه الأيام ستشهد “أياما من الدم والنار”.. وهي تشبه آلام الولادة الجديدة أو تعميدًا لمصر لتخرج بعده من حال سيئ إلى حال مغاير تمامًا!! وانتهت نبوءة نوستراداموس لكن هل سيتحقق ما يقال؟!.. لا أحد يعلم.